من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
آخـر الأخبــار

ضمن فعاليات الاسبوع الوطني للسلامة المهنية: العمل والاسلامية تنظمان يوما دراسيا حول السلامة المهنية

26 أبريل، 2018

ضمن فعاليات الوزارة في الأسبوع العالمي للسلامة والصحة المهنية نظمت وزارة العمل بالشراكة مع الجامعة الاسلامية بعنون ” أولويات البحث العلمي في مجال السلامة المهنية “، بحضور وكيل الوزارة أ. موسى السماك، ورئيس الجامعة الاسلامية أ. د. ناصر فرحات، ورئيس اللجنة الوطنية للسلامة والصحة المهنية م. كمال محفوظ، ورئيس اتحاد المقاولين م. علاء الدين الأعرج، بالإضافة إلى لفيف من الشخصيات والجهات ذات العلاقة والمدراء العامون بالوزارة.

رحب السماك بالحضور، معربا عن سعادته لاهتمام الجامعات وعلى وجه الخصوص الجامعة الاسلامية لتعزيز البحث العلمي والدراسات التي تتعلق بسوق العمل والسلامة المهنية، مشيرا إلى أن الانسان الفلسطيني هو رأس الذي نمتلكه وهو أهم مورد نمتلكه في كل المجالات،  وبناء على ذلك توفير بيئة عمل آمنة تحفظ سلامتهم من أهم أولوياتنا.

وأوضح السماك أن وزاته أخذت خطوات ايجابية في مجالات متعددة من أهمها تطوير نظام وطني لسوق العمل الفلسطيني يحدد المؤشرات المتعلقة في قوة العمل في فلسطين، وانجاز مؤشرات سوق العمل والذي سيتم تعميمه على كل الجهات ذات العلاقة، مشددا على تظافر جهود كل مكونات الشعب الفلسطيني للحد من البطالة.

بدوره أعلن محفوظ عن مجموعة من التوجهات التي تساهم في تعزيز منظومة السلامة والصحة المهنية في فلسطين ورعاية حقوق العاملين، وحقهم في بيئة عمل آمنة وعادلة، منها حملات تفتيشية ودعم لرفع الأجور، وتفعيل مواد القانون فيما يخص الفحوصات الطبية الابتدائية والدورية لجميع العاملين الخاضعين لقانون العمل الفلسطيني وفقا للأولويات.

ومضى في قوله إن وزارة العمل بانتظار اعتماد قانون مشرفي السلامة من قبل مجلس الوزراء، حسب الأصول المعمول بها، وأشار أنه جاري الاتفاق مع الجامعة الإسلامية بغزة من خلال المركز الوطني للسلامة والصحة المهنية بغرض تفعيل الفحوصات المخبرية المتنقلة والثابتة، الخاصة ببيئة العمل مثل فحص الغازات وملوثات الهواء والغبار والضوضاء وشدة الضوء والتهوية، وستكون هذه الفحوصات بموجب قانون العمل معيار لأخذ موافقة الوازرة على شروط السلامة والصحة المهنية، واذن العمل فيها.

وقد تخلل اليوم جلستين علميتين تم فيهما عرض 8 أوراق عمل بالخصوص، حيث عرضت أ. سماح الغزالي من وزارة العمل واقع السلامة والصحة المهنية في قطاع غزة من منظور وزارة العمل، فيما استعرض د. محمد المغير من الدفاع المدني مؤشرات تقييم إدارة المخاطر في المنشآت الصناعية، بالإضافة إلى ورقة عمل بخصوص أولويات البحث العلمي في القطاع الصناعي قدمها د. عبد الشكري من الجامعة الإسلامية، وورقة عمل بخصوص توجيه الباحثين في مجال السلامة والصحة المهنية في القطاع الزراعي قدمها د. سمير راضي من وزارة الزراعة.

اما الجلسة الثانية فقد تضمنت عرض لورقة عمل بخصوص أثر السلامة والصحة المهنية على التنمية الاقتصادية ودورها في الحد من البطالة قدمها أ. يحيى أبو العطا من اتحاد نقابات العمال، وورقة عمل بخصوص الانتهاكات المحلية في مواقع العمل وعلاقتها بالسلامة والصحة المهنية قدمها أ. علي الجرجاوي من مركز الديمقراطية وحقوق العاملين، وورقة عمل بخصوص تطوير منظومة البحث العلمي في كلية تدريب غزة قدمتها أ. منار أبو سمرة، وقد اختتمت الجلسة بورقة عمل بخصوص توجيه البحث العلمي نحو تعزيز الوقاية من المواد الخطرة في مصانع المنظفات قدمتها أ. صباح أبو شرخ.

وقد اختتمت الجلسات العلمية بعرض توصيات اليوم الدراسي قدمها م. مصباح الحوراني من وزارة العمل، والتي تضمنت اعتبار السلامة والصحة المهنية أولوية من أولويات البحث العلمي في فلسطين وفقاً للأولويات التي حددها اليوم الدراسي والعمل على تشجيع الباحثين لإجراء الدراسات في المجالات المحددة في دليل الأولويات الصادر عن اليوم الدراسي، وتهيئة البيئة التشريعية المناسبة المنظمة للعلاقات والمشجعة للاستثمار من خلال اعتماد قانون مشرفي السلامة والصحة المهنية بما يساهم في التنمية الاقتصادية والحد من الإصابات، وانشاء محكمة مختصة بقضايا العمالية.

كما وأوصى اليوم الدراسي بالعمل على إصدار وزارة العمل والجهات ذات العلاقة لأنظمة حديثة متوافقة مع التقدم العلمي والتكنولوجي للمنشآت عالية الخطورة لتحسين بيئة الاستثمار في سوق العمل المحلي الفلسطيني بالإضافة إلى العمل على إنشاء مختبرات علمية متخصصة متنقلة وثابتة في مجال السلامة والصحة المهنية في المؤسسات الأكاديمية تمكن الباحثين من إجراء الفحوصات لأبحاثهم، وتمكن الوزارات وخاصة وزارة العمل من مراقبة اشتراطات السلامة والصحة المهنية في مواقع العمل، وتطوير المركز الوطني للسلامة والصحة المهنية بالجامعة الإسلامية بما يحقق متطلبات وزارة العمل والجهات ذات العلاقة في المجال، والعمل على تطوير مهارات مفتشي العمل ضمن برنامج تدريبي متخصص وتحت إشراف وتمويل منظمة العمل الدولية.

بالإضافة إلى ذلك تضمنت التوصيات بناء نظام معلومات وطني محوسب للسلامة والصحة المهنية تشمل بيانات المنشآت وفقاً لدرجة الخطورة وعدد العاملين وغيرها من مؤشرات سوق العمل ، إصابات العمل والإجراءات القانونية يربط المؤسسات ذات العلاقة (وزارة العمل والدفاع المدني ووزارة الصحة والنيابة العامة وسلطة جودة البيئة، والعمل على تطوير المنهاج الفلسطيني سواء في المرحلة الأساسية أو الجامعات والكليات ومراكز التدريب التقني والمهني لتشمل مبادئ السلامة والصحة المهنية وقانون العمل الفلسطيني، وتخصيص موازنة ضمن الموازنة العامة الحكومية للبحث العلمي للسلامة والصحة المهنية من خلال وزارة العمل الفلسطينية، وتشكيل لجنة خاصة للبحث العلمي في مجال السلامة والصحة المهنية تشمل ممثلين عن المؤسسات الأكاديمية، وإنشاء مكتبة إلكترونية تحتوي على كافة الدراسات المحلية والدولية المتعلقة بمجال السلامة والصحة المهنية.

وافتتح على هامش اليوم الدراسي معرض لأبرز وأحدث أدوات السلامة والصحة المهنية ومعدات الوقاية الشخصية بمشاركة الشركات ذات العلاقة وهي شركة محيط صبرة، شركة بهاء الغصين، وشركة الغصين للحلول الأمنية المتكاملة، وشركة الحساينة للتجارة والمقاولات.

 

مقالات ذات صله