من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

بالأرقام…..العمل تستعرض انجازاتها خلال ال 15 عامآ الماضية

31 مارس، 2021

استعرضت وزارة العمل في غزة، أهم الانجازات التي حققتها خلال الـ 15 عامًا المنصرمة في ظل المعيقات و التحديات الصعبة التي تواجه الوزارة من ناحية وحق المواطنين و واجبها نحوهم من جانب آخر ،وذلك نتيجة الحصار على غزة و ارتفاع معدلات البطالة ،لا سيما الظروف المناخية الصعبة ،بسبب جائحة كورونا التي باتت تهدد الجميع دون استثناء.

بدورها أكدت رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام بوزاة العمل الاستاذة منال الحتة، خلال مؤتمر صحفي تم عقده بمقر وزارة الإعلام- الحكومي، أن وزارة العمل حافظت على تقديم خدماتها لقطاع العمل خلال ال 15 عام الماضية، رغم التحديات التي واجهتها بسبب الحصار المفروض على قطاع غزةوارتفاع نسبة البطالة في القطاع الى 48.6%.
ونوهت الى أن نسبة البطالة بين الشباب بلغت 69.1% ، موضحة ان هذه النسب تفوق قدرة السوق المحلي التشغيلية،  مما سعت الوازرة  لتنظيم السوق ورفده بالعمالة الماهرة، إلى جانب الخدمات التي قدمتها الوزارة في العمل التعاوني.

                التشغيل
و قالت الحتة : “على صعيد التشغيل نفذت الوزارة عدة مهام للحد من نسب البطالة وتعزيز امكانيات العمال والخريجين بسبب ارتفاع العدد التراكمي للعاطلين عن العمل حتى نهاية عام 2020م بعدد 379 ألف متعطل عن العمل منهم خريج و212 عامل.
ولفتت إلى أن الوزارة ساهمت إلى حد كبير  في حل تلك المشكلة كان من أهمها  توفير 94,447 فرصة عمل في اطار سياسة تنموية وبموازنة قدرت 82 مليون دولار.
وأشارت إلى أن الوزارة قدمت مجموعة من برامج المساعدات النقدية للعمال بقيمة 100 دولار لكل عامل خلال الظروف الطارئة التي مر بها قطاع غزة، بالإضافة إلى تقديم مساعدات نقدية لعدد 351,043 عامل بميزانية بلغت 35,104,300$.
وتابعت الحتة: “كما قدمت الوزارة مساعدة مالية لعدد 81,850 عامل من العمال المتضررين من جائحة كورونا خلال العام 2020م، بقيمة 100 دولار لكل عامل في قطاعات الاقتصادية الأكثر تضرراً بميزانية بلغت 8,185,000 دولار”.

     الحقوق العمالية والتدريب المهني
و ذكرت بأن عمل الوزارة لم يقتصر على التشغيل ،انما كان ولا زال لها الدور الأكبر في تحصيل ومتابعة الحقوق العمالية والاجتماعية للعاملين سابقاً داخل الاراضي المحتلة حيث وصلت المبالغ المحصلة 55 مليون شيكل، والعمل على إعداد استراتيجية وطنية وإطار قانوني للعمل عن بعد وذلك بالتعاون والشراكة مع عدة جهات حكومية وحاضنات أعمال وبعض الشركات و المؤسسات العاملة في مجال العمل عن بعد.
وفيما يتعلق بالتدريب المهني قالت الحتة : ” اجتهدت الوزارة على ضرورة منظومة التدريب المهني من حيث البنية التحتية، وتطوير الاقسام المهنية وتحديثها، و المناهج ومنهجيات التدريب، بالاضافة الى تطوير كادر التدريب في المراكز المهنية.
وبينت أن الوازرة خرجت نحو 7,231 متدربآ من17 تخصصآ مهنيآ في محافظات غزة، وتم تخريج عدد 5,749 متدربآ من الدورات القصيرة وعدد 2917 متدربآ من دورات السياقة.
وذكرت الحتة أن الوزارة خرجت ايضآ  2150 متدرب من مشروع الدورات القصيرة في قطاع الإنشاءات بدعم حكومي عام 2012 م بقيمة اجمالية بلغت 150000 دولار حيث استهدفت 11 تخصصا.
وأشارت إلى أن الوزارة نفذت 15 مشروعآ ؛لدعم منظومة التدريب المهني وتأهيل وتطوير عدة برامج مهنية بميزانية بلغت 2 مليون ونصف دولار.
 وأضافت بأن الوازرة تتابع وتشرف على المراكز المهنية الخاصة لعدد 38 مهنة، حيث تم تجديد الترخيص لعدد 174 مهنة، واعتماد 1320 دورة عقدت في المراكز الخاصة لعدد 13,180 خريج.
وبينت أن الوزارة لطالما تقدم خدماتها في متابعة الحقوق العمالية، مشيرة إلى أن العدد التراكمي للشكاوى والنزاعات العمالية بلغ عدد 14,265 شكوى، لكن بالمقابل تم حل نزاعات بين طرفي الانتاج لعدد 5,155 عاملآ وتحصيل مستحقات بقيمة 19, 19 مليون شيكل.

                 التفتيش والتعاون
وفي مجال التفتيش وحماية العمل، أكدت الحتة أن الوزارة قامت بالتحقق من الالتزام بظروف وشروط العمل، حيث نفذت 121,435 زيارات تفتيشية ،شملت المنشآت الفاعلة ؛لمراقبة إجراءات السلامة والصحة المهنية وشروط العمل.
وأضافت بأنه تم متابعة 2099 إصابة عمل بمبلغ 69 مليون شيكل، وحصر ما يقارب من 44000 منشأة، والقضاء على عشوائيات نقاط بيع الغاز والوقود، وحل مشاكل العمال الذين يتلقون رواتب منخفضة كعمال النظافة في المستشفيات، والعاملين في رياض الاطفال.
وأفادت بأن الوزارة أشرفت على تنمية وتطوير القطاع التعاوني لعدد 176 جمعية تعاونية وتنفيذ نحو 6675 زيارة  ؛ للإشراف على انتخابات مجالس الادارة وهيئات عمومية، مضيفة أن الوزارة أشرفت على مشاريع خاصة بالجمعيات التعاونية لعدد 155جمعية، بموازنة تقدر ب 14 مليون دولار.
الجدير بالذكر أن وزارة العمل شرعت ببناء نظام معلومات سوق العمل الفلسطيني لتوفير بيانات دقيقة وشاملة ومحدثة عن القوى العاملة في سوق العمل الفلسطيني.

مقالات ذات صله